وفاه سجین بلوشی إثر الإهمال الطبی من إداره سجن سراوان

کمپین فعالین بلوچ . باللغة العربية 232 بدون نظر

بعد وفاه السجین المریض، هددت إداره سجن مدینه سراوان زملائه السجناء بعدم تسریب سبب وفاته.

أفادت حمله نشطاء البلوش الحقوقیه، أن السید “جهانتیغ” مدیر إداره سجن مدینه سراوان، بعد وفاه السجین (أکبر کمالی) بسبب الإهمال الطبی، قام بتهدید السجناء، فی حال تسریب سبب وفاه السجین سیتم معاقبتهم بأشد العقوبات.

وقد أفاد مصدر مطلع:” أن أکبر کمالی الذی کان یبلغ من العمر ۳۰ عاما، وموقوف بتهمه السرقه، بعد عودته من الإجازه، بتاریخ ۲۸ ینایر، تم نقله لحجر الإیراد فی السجن کإجراء روتینی، وفی الحجر أصیب بأزمه قلبیه ”
وأضاف المصدر:” أن إداره السجن لم تُعِر أی اهتماما باستغاثه ونداء السجین المطالبه بنقله للمستشفى، وبناءًا على أوامر جهانتیغ، تم الاکتفاء بإعطائه بعض أقراص الدواء، فبعد تدهور حالته الصحیه تماما، تم البدء فی إجراءات النقل، لکنه توفی فی الطریق قبل الوصول إلى المستشفى.

وتابع المصدر قائلا:” أن عیاده سجن سراوان تفتقد لأبسط الإمکانیات والأجهزه الطبیه، وفی کل شهر، یحضر طبیب مره أو مرتین فقط لفحص السجناء.!

وکما أضاف :” أن مسؤولی إداره السجن، أعلنوا سبب وفاته تعاطی المخدرات، وهددوا السجناء بعدم تسریب خبر وفاته”

فبعد وفاته وبهدف تخویف وترهیب السجناء، قام حراس السجن بمعیه جهانتیغ(مدیر إداره سجن مدینه سراوان ) باستعراض عسکری فی العنبر رقم ۲٫وقد أرجعت المصادر المطلعه ذلک ، إلى حاله التوتر الکبیره التی تسود السجن منذ وفاه أکبر کمالی.

بازتاب از سایت

دیدگاهتان را بنویسید